محمد صلاح.. انكسار وانتصار عبر السوشيال ميديا مقالات اراء حرة - لغة العصر
رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة               رئيس التحرير: نبيل الطاروطي

محمد صلاح.. انكسار وانتصار عبر السوشيال ميديا


  

محمد صلاح.. انكسار وانتصار عبر السوشيال ميديا

دائما يذكرنا هذا اللاعب الأسطورة بما جرى فى مباراة مصر والكونغو في تصفيات كأس العالم 2018 في روسيا عندما كنا وكان فى مرحلة الانكسار والهزيمة بعد هدف التعادل في الدقيقة 87 من زمن المباراة وسقط هو على الأرض متحسرا على ضياع حلم التأهل للمونديال، ثم رفض سريعا الاستسلام، فنهض ملوحا للجماهير بعدم فقدان الأمل على الرغم من قرب انتهاء المباراة بلحظات، هذا هو محمد صلاح الذى كان يقينه بالفوز هو المحرك الأساسى لسلوكه الغريب فى هذا الوقت، وتحول على يديه الانكسار إلى انتصار باحتساب ضربة جزاء لمنتخب مصر في اللحظات الأخيرة من المباراة، ليأتى هو ويسددها ليحرز الهدف الثانى لتنتهى النتيجة 2-1  ويتأهل المنتخب الوطنى لنهائيات كأس العالم

يأتى المشهد نفسه عبر السوشيال ميديا، عندما تم تطبيق الزيادة على "تذكرة المترو" فقد خيم الحزن على صفحات كثيرة عبر مواقع التواصل لهذا القرار المفاجئ، مما جعل بعض رواد السوشيال ميديا يفقدون الأمل فيأتى البعض بتوقعات كارثية ستحل بالمجتمع نتيجة هذه الإجراءات الاقتصادية ويأتى البعض الآخر ليطرح ظروفه المالية أمام الجميع لكى يجدون له حلا لهذه المعضلة، وآخرون يتبرأون من البلد وينسون الظرف الذى نعيش فيه، فنجد بعض المصريين يغضبون بصورة لا تليق، فالكل يتألم ولكن فى قلب الوطن لا نخرج منه ولن ينبض إلا بنا، فعلينا الصبر حتى تنقشع الغيوم وتتحق الأمال التى ينشدها المصريون.     
  بعد أن امتلأت صفحات السوشيال ميديا بالصراخ والشكوى من تذكرة المترو  يأتى شاب مصر بأسرته المصرية الصغيرة يحمل علم مصر لكى يشعرنا بأنه معنا وليس بعيدًا عنا ولسان حاله يقول مصر تنتصر، فيحول تلك الصفحات فى لحظات كعادته لعرس مصرى تملأها السعادة بحصول محمد صلاح على الحذاء الذهبى، وياله من مشهد، فكأنك تراه فى وسط القاهرة.. تلعب ابنته مكة بالكرة عبر صفحات المصريين وكأنها ابنتهم جميعا، لأنه فى هذه اللحظة لم ينس وطنه فحمل علم مصر على كتفه.. أعظم رسالة من أرقى لاعب محب لوطنه كأنه يقول لهم أن بعد الضيق فرج وبعد الجد والاجتهاد وتحمل الصعاب نصر ورفعة ويطيب بخاطر الشعب كله الذى يتحمل الكثير الآن لرفعة شأن هذا الوطن.. فهو كغيره من البشر يمر بلحظات انكسار وهزيمة ولاحظها الكثيرون فى الفترة الأخيرة وخاصة فى المباراتين الآخيرتين ولكن صلاح ليس كغيره فى الاستسلام لأى وضع، فيقوم سريعا ينتص على نفسه بجهده وإمانه وتواضعه ووطنيته فيحول الانكسار إلى انتصار.
لا أستطيع أن أجزم أن من يشكو حاله عبر السوشيال ميديا يخطئ أو من يدافع بشراسة عن أصحاب القرار مخطئ.. كلها وجهات نظر تحتمل الصواب والخطأ.. الأمر الذى يعنينى هنا ألا ننسى أننا سنقع لا محالة فريسة لظروف صعبة وأخرى ميسرة فى هذه الحياة التى خلقنا فيها من أجل الابتلاء وسيحاسب كل منا أين كان يقف عند القحط والرخاء وهل علقنا أمالنا بالسبب أم نعود لمسبب الأسباب.

عن الكاتب

مساعد رئيس التحرير

كلمات البحث:
شارك

محمد صلاح.. انكسار وانتصار عبر السوشيال ميديا

التعليق

  • تعرف على

    أفضل موسوعة عربية فى مجال التقنيات المعلوماتية في مصر والعالم العربي، وتقوم بنشر المعرفة المتكاملة والمستحدثة بكافة صورها حاليآ ومستقبلآ.

  • تابعنا على الفيس بوك

© 2014 جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة الاهرام