عاجل | انطلاق فعاليات مؤتمر "دور الفتوى في استقرار المجتمعات" برعاية الرئيس السيسي - لغة العصر
رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة               رئيس التحرير: نبيل الطاروطي

عاجل | انطلاق فعاليات مؤتمر "دور الفتوى في استقرار المجتمعات" برعاية الرئيس السيسي


  

عاجل | انطلاق فعاليات مؤتمر "دور الفتوى في استقرار المجتمعات" برعاية الرئيس السيسي

انطلقت صباح اليوم الثلاثاء فعاليات المؤتمر العالمي الثالث "دور الفتوى في استقرار المجتمعات" تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، بمشاركة 63 دولة.
حضر فعاليات المؤتمر الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر والدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية والدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف.
بدأت الفعاليات بتلاوة آيات من الذكر الحكيم بصوت القارىء الدكتور "أحمد نعينع"، ثم عزفت الموسيقى السلام الوطني لجمهورية مصر العربية.

وأكد رئيس المؤتمر العالمي الثالث "دور الفتوى في استقرار المجتمعات" الدكتور شوقي إبراهيم علام مفتي الديار المصرية أن مصر هي منبع الحضارة والتاريخ وكعبة العلم والأزهر الشريف، والتي كانت ولازالت وستظل منزلا طيبا مباركا للقاصدين من العلماء والباحثين من شتى أقطار الأرض، والتي تمد يديها دائما بالخير والأمن والسلام لمن أراد بها ولها الخير.
وقال علام - خلال فعاليات المؤتمر بمشاركة 63 دولة - "لا يخفي عن العالم الظرف العصيب الذي تمر به مصر والمنطقة بأسرها بل والعالم كله بسبب تنامي ظاهرة الإرهاب والتطرف نتيجة إصدار تلك الفتاوى المضللة والمنحرفة والمجافية للمنهج الوسطي الصحيح، مما كان له الأثر في انتشار العنف والفوضى وتدمير الأمن والسلم وتهديد الاستقرار والطمأنينة التي تنعم بها المجتمعات والأفراد" .
وأضاف أن العالم بأسره ينتفض الآن لمحاربة الإرهاب، فإنه ينبغي على أهل العلم وحراس الدين والعقيدة من أهل الفتوى والاجتهاد أن يعلموا أنهم على ثغر عظيم من ثغور الإسلام ، وهو تصحيح المفاهيم المغلوطة وصد الأفكار المتطرفة ونشر قيم الدين الصحيحة السمحة، لافتا إلى أن الإرهاب يسعى على الصعيد الدولي والعالمي إلى فرض سيطرته وبسط نفوذه على عقول العامة والشباب عن طريق نشر الفتاوى المضللة والأفكار المغلوطة عبر وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها من وسائل الإعلام المسموعة والمرئية، مما كان له الأثر السيء في نشر العنف والفوضى وتهديد السلم والأمن في كثير من بلادنا .
وأوضح علام أنه ينبغي على أهل العلم خاصة المعنيين منهم بشأن الفتوى والاجتهاد ومتابعة المستجدات أن تتوحد كلمتهم بشأن مكافحة الإرهاب ومحاصرة الفتاوى الشاذة المهددة لاستقرار وأمن المجتمعات، مؤكدا أن هذا المؤتمر العالمي الذي نحن بصدده اليوم يعد فرصة كبيرة لتحقيق هذا الغرض، حيث تتابع الأمة والعالم أجمع عن كثب نتائج هذا المؤتمر من توصيات تصلح أن تتحول إلى برامج عملية في واقعنا الحاضر .
وأشار إلى أن الفتوى مجالها ما يشغل الناس بالفعل ويمس حياتهم وواقعهم، فيما تتمثل وظيفة المفتي في إيجاد الحلول الناجحة لمشكلات الناس وفق مقاصد الشرع الشريف وعدم تشتيت أذهانهم بما لايعود عليهم بنفع في دينهم أو دنياهم، موضحا أن كثيرا من المتصدرين للفتوى بغير حق لم يفرقوا بين الفتوى التي تتغير بتغير الزمان والمكان والحال والشخص وبين الحكم الذي هو أمر ثابت بناء على فهم معين للدليل الشرعي وفق مذهب المجتهد .

ووجه الدكتور شوقي إبراهيم علام مفتى الجمهورية الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي على رعايته لمؤتمر "دور الفتوى فى استقرار المجتمعات" الذى تستضيفه مصر بمشاركه 63 دولة .
وقال علام "نأمل أن يعود المؤتمر بالخير والتنمية والرقي على الأمة بأجمعها، ولا يفوتنى إلا أن أتقدم بوافر الشكر والتقدير للرئيس السيسي لرعايته للمؤتمر الذى جاء استجابة للمبادرة التى أطلقها بضرورة تجديد الخطاب الدينى ومحاربة الأفكار والتيارات المتطرفة، كما نشكر سيادته على الدعم الكبير الذى يقدمه لدار الإفتاء المصرية وللأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء فى العالم بل وللمؤسسات الدينية بأكملها".
وأوضح علام أن الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء فى العالم تعمل على إيجاد منظومة علمية وتأهيلية للمتصدرين للفتوى في العالم يكون من شأنها تجديد منظومة الفتاوى التى يستعين بها المسلم للعيش فى وطنه دون اضطراب مع ترسيخ قيم الأمن والاستقرار له، مشيرا إلى أنه تم وضع خريطة محاور للمؤتمر بنيت على دراسة الفتاوى الشاذة ورصدها وتعقب الحركات المتطرفة وتقديم المبادرات الإفتائية التي تمثل عنصرا مهما من عناصر حل مشكلات انتشار الفتاوى الشاذة من غير المتخصصين أو من الجماعات المتطرفة .
وأشار مفتى الجمهورية إلى أن الإشكالية التى يواجهها المفتى دائما فى أمر الفتوى تتمثل فى أنه مطالب بأمرين لا غنى عن أحدهما، الأول إيجاد الحلول المناسبة لقضايا الناس ومشاكلهم والتى تصل لدرجة كبيرة من التعقيد وتحتاج لجرأة وشجاعة فى الاجتهاد وفق ضوابط الفقه والشرعية، والثانى هو أن تنسجم هذه الحلول انسجاما تاما مع التزام الناس وتعايشهم وتمسكهم بشريعتهم .
وشدد مفتى الجمهورية على أن المؤتمر تنعقد عليه آمال كبيرة فى القيام بحركة تصحيحية تنير الطريق وتزرع معالم الهدى والرشاد للفتوى الرشدية العصرية من أجل القضاء على الفكر التطرفي والإرهابى .

من جانبه، طالب مفتى لبنان عبد اللطيف دريان - أمام مؤتمر "دور الفتوى فى استقرار المجتمعات" اليوم الثلاثاء - بالتَّركِيزُ على الاخْتِصَاصِ والتَّخَصُّص، سَواءٌ لِجِهَةِ الفَتَاوَى العَامَّة، أو لِجِهَةِ الإرشَادِ العَامّ فلا يَظْهَرُ وَلا يَتَحَدَّثُ فى الفتاوى إلا المُخْتَصُّون، المُكَلَّفُونَ وَالمُدَرَّبُون مع الالتزام بضَّوَابِطُ لِلفَتْوَى وَالإرشَاد، أهمها مَعرِفَةُ ثَوَابِتِ الدِّين وآدَابِ الفَتوَى ذَاتِها مع التَّأَهُّلُ وَالتَّأْهِيل للمفتين .
ووصف المؤتمر بأنه حَرَكَةٍ إسلامِيَّةٍ جَمَاعِيَّةٍ في الاتِّجَاهِ الصَّحِيح، في اتِّجَاهِ تَغيِيرِ مَا بِأَنْفُسِنا، مؤكدا دور عُلمَاءِ الأُمَّةِ لقِيَادَةِ حَرَكَةِ التَّغيِير، التي تُعِيُد للإسْلامِ دَورَهُ الرُّوحَاِنيَّ والإنسَانِيَّ البنّاء، رِسَالَةَ سَلامٍ لِلْعَالَمِين .
وأشاد مفتى لبنان بدَورَ مصر وريادتها برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسى ومكانة مصر أرضِ الكِنَانَة، قِيادَةً وأزهراً وإفتاءً وشعبًا، في حَمْلِ القضَايا العَربيةِ والإسلامية، والدِّفاعِ عَنْ حُقوقِ الأُمَّة، والمحافَظَةِ على أَمْنِ واسْتقرارِ مِصر، والتَّمَسُّكِ بالأمنِ القَومِيِّ والعَرَبيّ، وَحَمْلِ أَمانَةِ القَضَايا الإِسلامِيَّةِ المحِقَّة، في وَجْهِ ما يُحَاكُ لمجتمَعَاتِنا العَربيَّةِ والإِسلامِيَّةِ مِنْ مُؤَامَراتٍ .
وأشار إلى الانْتِهَاكَاتٍ مِنَ الدَّاخِل، وَالافْتِرَاءَاتٍ مِنَ الخَارِج التى يتعرض لها الإسلام والمسلمون، وقال إنهما يشكلان وَجْهَينِ لِعُملةٍ وَاحِدَة، هي تَشْوِيهُ صُورةِ الإسلام، وَكُلٌّ مِنهُما تُبَرِّرُ الأُخرى وَتُغَذِّيهَا على حِسَابِ الحَقِيقَةِ وَالحَقّ، وَلِذلِك، فإنَّ مُهِمَّتَنَا الأُولى، هي أنْ نُبَدِّدَ هذه الافْتِرَاءَات، وَأنْ نَتَصَدَّى لِهذهِ الانْتِهَاكَات بِالعِلمِ وَالمَنطِق، وَبِالحِوَارِ بِالتي هيَ أحْسَن.
وبدوره، طالب الدكتور محمد مطر الكعبى رئيس الهيئة العامة للشئون الإسلامية والأوقاف فى أبو ظبى - أمام المؤتمر - بإصدار تشريعات قانونية لضبط الفتوى فى وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعى، ووضع ميثاق شرف من خلال منظمة المؤتمر الإسلامى لمنع غير المتخصصين بالتصدى للإفتاء مع تأهيل مفتين مميزين للقيام بمهمة الإفتاء على أن يستوعبوا الواقع ويقدموا منتجا فكريا يتفق والمتغيرات ويراعى الشريعة الإسلامية .
وشدد الكعبى على ضرورة تحييد الفتوى عن التوجهات السياسية أو الحزبية، منتقدا تلك الفتاوى الشاذة غير المنضبطة والمعزولة عن سياق الدين والتى لا تناسب الزمان والمكان الحالى، مستعرضا تجربة الإمارات بضبط عملية الفتوى وقصرها على مركز الإفتاء وحظر الفتاوى فى الإعلام بدون مراجعة مركز الإفتاء والتركيز على التسامح ومواجهة الإرهاب، مطالبا بالاستفادة من تجربة بلاده .
وأكد الدكتور محمد عبد الكريم العيسى أمين عام رابطة العالم الإسلامى - فى المؤتمر - أهمية مراعاة فتوى المنهج الإسلامى الوسطى والواقع الذى يعيشه المسلمون مع مراعاة التيسير والاهتمام بفقه الأولويات والجاليات الإسلامية بالعالم،وأشار إلى مهمة الفتوى فى توضيح الدين بلا تشدد والرفق بالناس ومراعاة احتياجاتهم منددا بالفتاوى الضالة التى تهدد أمن المجتمعات الإسلامية .
يناقش المؤتمر - على مدار 3 أيام - دور الفتوى فى استقرار المجتمعات ويطلق 5 مبادرات جديدة بمنصة للإفتاء وبرامج لتدريب المفتين ومجلة اليكترونية باللغات الأجنبية للتواصل بين المفتين.

أ ش أ

شارك

عاجل | انطلاق فعاليات مؤتمر "دور الفتوى في استقرار المجتمعات" برعاية الرئيس السيسي

التعليق

  • تعرف على

    أفضل موسوعة عربية فى مجال التقنيات المعلوماتية في مصر والعالم العربي، وتقوم بنشر المعرفة المتكاملة والمستحدثة بكافة صورها حاليآ ومستقبلآ.

  • تابعنا على الفيس بوك

© 2014 جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة الاهرام