تلوث البيئة الثقافية والاستخدام الخاطئ لمواقع التواصل الاجتماعى - لغة العصر
رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة               رئيس التحرير: نبيل الطاروطي

تلوث البيئة الثقافية والاستخدام الخاطئ لمواقع التواصل الاجتماعى


  

تلوث البيئة الثقافية والاستخدام الخاطئ لمواقع التواصل الاجتماعى

إن الحالة الراهنة للواقع العلمي والتقني قد بلغت درجة عالية من التعقيد والتداخل بين مجالات عديدة تشمل علوم المواد والأجهزة والنماذج والبرمجيات، ويظهر كل يوم تقريبا تطور جديد فى أبحاث الفضاء ، أو الحاسبات الالكترونية ، أو الهندسة الوراثية ، أو المعلومات ، أو الإتصالات ، أو التسلح فى الميادين البيولوجية والكيميائية والنووية وغيرها . حيث أننا بدأنا مرحلة جديدة فى التفكير العلمي المرتبط بحياة الافراد والمجتمعات، والمؤثر بصورة مباشرة فى رسم تصورات الإنسان لنفسه وللبيئة الثقافية التى يعيش فيه.  لذا لابد من التعرف على المخاطر التى يمكن ان يجلبها سوء استخدام مواقع التواصل الاجتماعى لمواجهتها. ومن الأثار السلبية ما يلي:

• سرقة المعلومات
• اعتراض رسائل البريد الالكتروني وقراءتها.
• اختراق أجهزة الغير والاطلاع على المعلومات الموجودة فيها أو تغييرها.
• سرقة أرقام بطاقات الإئتمان والأرقام السرية الأخرى.التى قد تستخدم فى دفع المصروفات.
• تعطيل نظام التشغيل
• ارسال فيروسات تتسبب في اعطال مختلفة.
• مسح نظام التشغيل أو حذف ملفات نظام.
• وجود مواقع غير مناسبة
• مواقع إباحية.
• مواقع منافية للدين.
• مواقع وصفات صناعة متفجرات.
•أعداء الانترنت

-    المتطفلون Hackers :
المتطفل هو الشخص الذي يشعر بالفخر لمعرفته بأساليب عمل النظام أو الشبكات بحيث يسعى للدخول عليها بدون تصريح، وهؤلاء الأشخاص عادةً لا يتسببون بأي أضرار مادية.
-   المخربون Crackers :
المخرب هو الشخص الذي يحاول الدخول على أنظمة الكمبيوتر دون تصريح، وهؤلاء الأشخاص عادةً ما يتسببون في أضرار مادية بعكس المتطفلين.
-   المحاكاة Spoofing
المحاكاة هو مصطلح يطلق على عملية انتحال شخصية للدخول الى النظام. حزم الـ IP تحتوي على عناوين للمُرسِل والمُرسَل إليه وهذه العناوين ينظر إليها على أنها عناوين مقبولة وسارية المفعول من قبل البرامج وأجهزة الشبكة، ومن خلال طريقة تعرف بمسارات المصدر Source Routing فإن حزم الـ IP قد يتم إعطاؤها شكلاً تبدو معه وكأنها قادمة من كمبيوتر معين بينما هي في الحقيقة ليست قادمة منه، وعلى ذلك فإن النظام إذا وثق ببساطة بالهوية التي يحملها عنوان مصدر الحزمة فإنه يكون بذلك قد حوكي (خُدِع). البريد الإلكتروني يمكن أيضاً أن يخدع بسهولة ولكن النظام المؤمن بشكل جيد لا يثق بهذه المصادر ولا يسمح عموماً بالحركة المسيّرة من قبل المصدر Source routed.
-  الفيروسات Viruses :
الفيروس هو برنامج يكرر نفسه على نظام الكمبيوتر عن طريق دمج نفسه في البرامج الأخرى، وكما أن الفيروسات خطيرة للإنسان لدرجة أنها قد تقضي عليه؛ فالفيروسات االتي نتحدث عنها قد تقضي على الكمبيوتر، وقد تأتي في مختلف الأشكال والأحجام بل أن بعضها لا يسمى فيروس مثل الدود Worms وأحصنة طروادة Trojan Horses وبعض الفيروسات ليست خطيرة وإنما مزعجة.

    بعض التصرفات التي قد تجلب الفيروسات
    •    تشغيل البرامج من الانترنت دون فحصها والتأكد من سلامتها.
    •    تشغيل البرامج من أقراص دون فحصها والتأكـد من سلامتها.
    •    عدم وضع نسخ احتياطية للمعلومات المهمة.
    •    عدم وجود مضاد جيد للفيروسات أو عدم وجود نسخة جديدة منه.

     الحماية من الفيروسات
يجب ألا تبالغ في إجراءات الحماية ضد الفيروسات، كما يجب ألا تتهاون فيها، بحيث لا إفراط ولا تفريط. الأمر المهم أن يكون لديك برنامج مضاد فيروسات ممتاز كبرنامج Norton Antivirus 5.0 وتأكد من تحديثه بصورة دورية من موقع الشركة المنتجة www.norton.com . اعتبر - من باب الحماية - أن جميع البرامج التي تنزلها من الانترنت أو من الأقراص ملغومة بالفيروسات ولذلك قم بفحصها قبل تشغيلها واعلم أن النظام الوحيد الآمن 100 % هو المكتوب باليد أو المحفوظ في الذاكرة واحتفظ دائماً بنسخ بديلة للمعلومات المهمة.. وضع في ذهنك أن درهم وقاية خير من قنطار علاج.

بعض خيارات الحماية في الإنترنت
• التوثيق (Authentication).      • التشفير (Encryption).      • جدران النار (Firewalls).

البيئة الثقافية
الثقافة :
هي مجموع المعارف التي يكتسبها الإنسان من أبويه ومحيطه وتجاربه إن الثقافة تستقر في العقل الباطن للإنسان وتحكم تصرفاته حيث أنها تبرمجه فيعمل الإنسان بموجبها لاإرادياً ويحاول نشرها لأكبر عدد من الناس لتحمسه لها ولاعتقاده أنها الصواب وغيرها الخطأ ؛ ويصف غير المتبع لثقافتهم بالعجز والمرض.

البيئة "  Environment
هى مجموع الظروف والعوامل الخارجية التى تحيط بالكائنات وتؤثر فى العمليات الحيوية التى تقوم بها. ويرتبط مصطلح " البيئة " بنمط العلاقة بينها وبين مستخدمها، فالبيت بيئة، والمدرسة بيئة، والحىّ بيئة، والوطن بيئة، والكرة الأرضية بيئة، والكون كله بيئة. أى أن بيئة الإنسان تكبر وتتسع مع نموه واتساع خبراته. ويمكن النظر أيضا الى تعريف " البيئة " من خلال الأنشطة البشرية المختلفة مثل البيئة الزراعية، والبيئة الصناعية، والبيئة الاجتماعية، والبيئة الثقافية ... إلى آخره . فالبيئة ليست مجرد موارد يتجه إليها الإنسان ليستمد منها مقومات حياته، وإنما تشمل " البيئة " أيضا علاقة الإنسان بالإنسان التى تنظمها المؤسسات الاجتماعية والعادات والأخلاق والقيم والأديان وكذلك التعليم. وإغفال هذه المعاني عند تعريف " البيئة " يزيد من تفاقم مشكلاتها. ذلك أن الاقتصار على التفسير المادى للبيئة يعوق أى جهد يبذل لتقديم الحلول لمشكلاتها.  

    علم البيئة، أو الإيكولوجيا  Ecology
من العلوم البينية   Interdisciplinary الحديثة التى تتجاذبها اختصاصات علمية متعددة ( طبيعية وإنسانية )، وهو يعنى بالبحث فى العلاقات المتبادلة بين الكائنات والبيئة المحيطة بها، ويتتبع أسباب الخلل الذى يحدث فى التوازن البيئى للنظم البيئية ليقف على تأثيراته المباشرة وغير المباشرة، ويحذر من أخطاره العاجلة والآجلة، ويدل على أفضل الطرق لمكافحة التلوث والقضاء عليه. وهكذا نجد أن علم البيئة ( الإيكولوجيا ) يتضمن مفهومين هامين هما:

أ - المفهوم الأول ويتعلق بمصطلح " النظام البيئى " Ecosystem ،
 ويطلق على أية وحدة تتكون من كائنات حية ومكونات غير حية، تتفاعل مع بعضها البعض لتكون نظاما مستقرا فى إطار التوازن الكوني الشامل. فالصحراء والواحة والنهر والبحر كلها أمثلة لنظم بيئية محدودة . والخلل الذى يحدثه الإنسان فى مكان ما يمكن أن يسبب تاثيرات ملحوظة فى أماكن أخرى قريبة أو بعيدة ، بصورة فورية وعاجلة أو متأخرة وآجلة. أى أن النظم البيئية لا توجد بمعزل عن بعضها البعض.

ب - المفهوم الثاني ويتعلق بمصطلح " التلوث "  Pollution  
يعنى علميا وجود أى مادة أو طاقة فى غير مكانها وزمانها المناسبين بكميات غير ملائمة لاستمرار التوازن البيئى. فالماء يعتبر مادة ملوثة إذا ما أضيف الى التربة بكميات كبيرة، فيحل محل الهواء فيها ويسبب اختناق جذور النبات . والسماد المضاف إلى التربة الزراعية لتحسين خصوبتها يكون ملوثا إذا ما اضيف بكميات غير مناسبة، والنفط يلوث رمال الشواطىء ومياه البحار والأنهار عندما يتسرب إليها .
وهكذا يشمل تعريف " التلوث " كل ما يكدّر أو يفسد أيّـاً من عناصر البيئة ، سواء كان هذا العنصر كائنا حيا كالإنسان والحيوان والنبات ، أو مكونا طبيعيا غير حىّ كالهواء والماء والتربة وغيرها . ذا بالإضافة الى ما تتضمنه كلمة " تلوث " من معنى معنوى عندما تدل على تغير ينتاب النفس فيكدّرها أو الفكر فيفسده أو الروح فيضرها ، وهذا التغير يكون دائما الى ما هو أسوأ ، أو يكون تغييرا من أجل غرض ما. وهكذا وجد الإنسان نفسه متورطا فى الانشغال الزائد بثورة العلم والتقنية دون النظر الى آثارها الضارة على مختلف عناصر البيئة ، بما فى ذلك حياة الإنسان ذاته . وتعالت صيحات التحذير من أخطار التلوث البيئى. وليس التلوث الذى تعانى منه البشرية اليوم فى مختلف النظم البيئية سوى مظهر من مظاهر الفساد فى الأرض الذى جلبه الإنسان لنفسه.

عن الكاتب

كلمات البحث:
د. صفاء سيد

رابط دائم:
شارك

تلوث البيئة الثقافية والاستخدام الخاطئ لمواقع التواصل الاجتماعى

التعليق

  • تعرف على

    أفضل موسوعة عربية فى مجال التقنيات المعلوماتية في مصر والعالم العربي، وتقوم بنشر المعرفة المتكاملة والمستحدثة بكافة صورها حاليآ ومستقبلآ.

  • تابعنا على الفيس بوك

© 2014 جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة الاهرام