يحتاجها 737 ألف مصرى.. برمجيات وحاسبات تحارب "فقد البصر" ملفات تكنولوجيا المعاقين - لغة العصر
رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة               رئيس التحرير: نبيل الطاروطي

يحتاجها 737 ألف مصرى.. برمجيات وحاسبات تحارب "فقد البصر"


  

يحتاجها 737 ألف مصرى.. برمجيات وحاسبات تحارب "فقد البصر"

"لا يوجد معاق.. لكن يوجد مجتمع مُعيق" بهذه الجملة لخصت فتاة فاقدة للبصر لبنانية وضع المعاقين وضعاف وفاقدى البصر وغيرهم من أصحاب الإعاقات فى العالم العربي.، وهى عبارة تحمل الكثير من علامات الاستفهام والتعجب والإصرار والعزيمة التى تئن بها ضلوع المعاقين وفاقدى البصر فى مصر، فبعد أن وصل عدد من حرموا من نعمة البصر فى مصر إلى 737 ألف كفيف يزيدون 15 ألفًا كل عام طبقا لإحصاءات منظمة الصحة العالمية، جميعهم يحتاج صورًا متنوعة من الدعم والرعاية طوال الوقت، وبالنسبة لهؤلاء تمثل تكنولوجيا المعلومات بأدواتها وأجهزتها وشبكاتها وبرمجياتها طوق نجاة يمكن أن يخرجوا به من إعاقتهم وتتاح لهم فرصة التواصل والاندماج مع المجتمع من جديد، فيعودون لتحصيل العلوم وبناء المهارات وتكوين الصداقات وحيازة فرص عمل وتكوين أو الحفاظ على الأسرة، وهى قيد تستحق المناقشة، أولا لأن التكنولوجيا تقدم كل يوم جديدا مفيدا لهؤلاء فى مجال البرمجيات والأدوات المساعدة والأجهزة المتخصصة وغيرها، وثانيا لأن الغالبية الساحقة من هؤلاء الأخوة محرومون من الاستفادة من هذه التطورات التكنولوجية المستمرة والمهمة، فبات حرمانهم مزدوجا، مرة بسبب فقد البصر ومرة ثانية بسبب عدم القدرة على استخدام أدوات تعويض هذا الحرمان حيث يتراوح الحد الأدنى لتكلفة جهاز الحاسب وبرامجه بين 60 و80 ألف جنيه ، ومن هنا جاء ملف الشهر ليناقش ويعرض باقة من البرمجيات والأجهزة والمعدات المساعدة فى تعويض الحرمان من البصر، لنقدم لهم أو لمن يرعاهم تعريفًا شاملًا بدور تكنولوجيا المعلومات كوسيلة مساعدة فى مكافحة فقد البصر، كما يعرض أوضاع بعض فاقدى البصر بمصر الذين سمحت لهم ظروفهم بالاستفادة من هذه التكنولوجيات والأدوات ورفع صوت المحرومين من هذه التكنولوجيا عسى أن تهتم بهم الجهات الرسمية أو من يرى أن الأمر يعنيه على المستوى الإنسانى والأخوة فى الدين والوطن.

كلمات البحث:
شارك

يحتاجها 737 ألف مصرى.. برمجيات وحاسبات تحارب "فقد البصر"

التعليق

  • تعرف على

    أفضل موسوعة عربية فى مجال التقنيات المعلوماتية في مصر والعالم العربي، وتقوم بنشر المعرفة المتكاملة والمستحدثة بكافة صورها حاليآ ومستقبلآ.

  • تابعنا على الفيس بوك

© 2014 جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة الاهرام