الحرب بين داعش وأمريكا عبر الإنترنت .. من الرابـح؟ ملفات اقرأ في العدد الجديد - لغة العصر
رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة               رئيس التحرير: نبيل الطاروطي

الحرب بين داعش وأمريكا عبر الإنترنت .. من الرابـح؟


  

الحرب بين داعش وأمريكا عبر الإنترنت .. من الرابـح؟

شهدت فعاليات الدورة 69 لاجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة التي دعا إليها السكرتير العام «بان كي مون» هذا العام، طابعًا خاصًا يتمثل بالتحديد في الكلمة التي ألقاها الرئيس الأمريكي «باراك أوباما» وركز فيها على قضية تنظيم «داعش» الإرهابي، أو ما يسمى بسرطان التطرف العنيف الذي يعصف بأجزاء واسعة من دول العالم الإسلامي (العراق وسوريا)، مستغلًا في ذلك التكنولوجيا الحديثة، لقتل آلاف الأبرياء، داعيا كل الشعوب للاصطفاف من أجل القضاء على الإرهاب الذي يعتمد بشكل أساسي على إفساد عقول الشباب.

كما تطرق في كلمته إلى مسألة تجنيد «داعش» للمقاتلين الأجانب عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والتي وصفها بأنها «بارعة للغاية»، حيث تمكنت من استقطاب أعضاء جُدد من الدول الإسلامية وأوروبا وأمريكا وأستراليا، فوفقا لتقديرات منظمة الشرطة الجنائية الدولية (الانتربول)، بلغ عدد المقاتلين في صفوف داعش (أكثر من 15 ألف أجنبي من 81 دولة.

كان الجزء المهم وغير المتوقع في كلمة الرئيس الأمريكي ـ خاصة مع تزايد الاعتقاد بأن تنظيم داعش ما هو إلا صنيعة الولايات الأمريكية المتحدة ـ هو اعترافه الصريح بـ «عدم إسلامية» داعش، فقال: «داعش ليس إسلاميًا..ليس هناك دين يُقر بقتل الأبرياء..كما أن غالبية ضحايا داعش من المسلمين..وداعش ليست دولة بالتأكيد..بل كان فرع لتنظيم القاعدة في العراق..ثم استغل النزاع الطائفي بالعراق والحرب الأهلية السورية للسيطرة على أراضٍ بجانب الحدود».

ولكن بعد لحظات من انتهاء كلمة أوباما، اشتعلت حسابات موقع تويتر في أنحاء العالم بالتعليقات والتغريدات حول وصفه بـ «عدم إسلامية» داعش، ما بين مؤيد ومعارض، فالبعض يرى أن تنظيم داعش يؤكد هويته الإسلامية، بينما يرى البعض الآخر أهمية التأكيد على براءة الدين الإسلامي من ممارسات العنف والإرهاب.

 

اقرأ في عدد ديسمبر 2014

شارك

الحرب بين داعش وأمريكا عبر الإنترنت .. من الرابـح؟

التعليق

  • تعرف على

    أفضل موسوعة عربية فى مجال التقنيات المعلوماتية في مصر والعالم العربي، وتقوم بنشر المعرفة المتكاملة والمستحدثة بكافة صورها حاليآ ومستقبلآ.

  • تابعنا على الفيس بوك

© 2014 جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة الاهرام