الأطفال.. وغابة الذئاب المفترسة مقالات اراء حرة - لغة العصر
رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة               رئيس التحرير: نبيل الطاروطي

الأطفال.. وغابة الذئاب المفترسة


  

الأطفال.. وغابة الذئاب المفترسة

“بأيدينا نربى أطفالًا أسوياء.. فنعد شبابًا يضفى على مستقبل مصر الخالدة.. الكثير من الإبداعات والابتكارات فى مختلف مناحى الحياة”.
تبدو حماية الأطفال عبر الإنترنت مشكلة تكنولوجية، ولكنها فى الواقع مشكلة تتعلق بالأسرة. وكما هو الحال مع معظم المشكلات والقضايا المتعلقة بغابة الإنترنت، لا يوجد حل واحد مناسب لحماية جميع الأطفال عبر الشبكة. إذ لا بد أن تكون هناك طبقات من الحماية لمعالجة التعقيدات المطروحة.
من الضرورى أن يتعرف الآباء والأمهات على التكنولوجيا التى يستخدمها أطفالهم ويفهمونها ويتأكدون من توافر إعدادات الأمان المناسبة لهم، علاوة على أهمية الحوار المفتوح والمستمر حول عالم الإنترنت والجوانب المختلفة للفضاء الرقمي. يجب عليهم التحدث إلى أطفالهم حول الجنس والعلاقات والمخاطر المحتملة على الإنترنت، كى يشعر الأطفال أنهم قادرون على الإعتماد عليهم إذا لم يكن لديهم فهم صحيح للأمور.
وفى حقيقة الأمر.. يجب أن نبدأ المحادثات والنقاشات حول الأمان عبر الإنترنت من اللحظة التى يبدأ فيها الأطفال فى التجول على الشبكة. وكما هو الحال فى العالم الحقيقى.. فإن عالم الإنترنت هو موطن لكل من الأمور الآمنة وغير الآمنة، فبطبيعة الحال يجب أن تتم المسارات الأولية للاستخدام تحت إشراف الوالدين، فالنصائح والإرشادات ستساعد الأطفال على تطوير التفكير الناقد، وخدمتهم بشكل جيد عندما يكونون أكبر سنا وأكثر ملاءمة لاستخدام الإنترنت بدون عوائق. يجب ألا نغفل أن إستخدام الوالدين لوسائط الإعلام والتواصل الجديدة يؤثر  بشكل مباشر على مقدار الوقت الذى يقضيه أبناؤهم فى التكنولوجيا. فكما هو متوقع، كلما زاد الوقت الذى يقضية الآباء فى تصفح الإنترنت، أو مشاهدة التلفاز.. فإن أطفالهم على الأرجح هم المستخدمون الأكثر ثراء للتكنولوجيا.
الأمر الذى يقودنا إلى ضرورة إدراك جودة ومدة المحتوى الذى يستهلكه الأطفال عبر الشبكة لضمان التوازن بين متصل.. وغير متصل.
ونجد أنه فى بعض التطبيقات والبرامج لا يتم السماح للأطفال بإستخدام أى شبكة إجتماعية رئيسة قبل بلوغهم سن الـ 13 عامًا على الأقل. ومن الحتمى وقتها أن يكونوا على بينة من التهديدات الكامنة على وسائل الإعلام الإجتماعية بدءًا من عدم مصادقة الأشخاص الذين لا يعرفونهم فى الحياة الحقيقية، وصولا إلى الحذر بشأن نوع المعلومات والصور التى يشاركونها.
وقد وجدت مؤسسة “بارناردو” الخيرية للأطفال بالمملكة المتحدة أن الأطفال البالغين من العمر 8 أعوام يتم إستغلالهم جنسيًا عبر الإنترنت من خلال مواقع التواصل الاجتماعي. وفى العام الماضى أجرت ذات المؤسسة دراسة استقصائية  عبر موقع YouGov البريطاني، فوجدت أن 57 % من الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 12 عاما، و 28 % من الأطفال فى سن الـ 10 أعوام لديهم محتوى يتم بثه مباشرة على التطبيقات التى من المفترض أن تستخدم فقط ممن هم فوق الـ 13 عاما، علاوة على أن حوالى 25 % من الأطفال الذين شملهم الاستقصاء فى الفئة العمرية من 10 إلى 16 عاما يأسفون على شيء نشروه عبر الإنترنت من خلال البث المباشر.
لذا يتعين علينا أن ننتبه إلى بعض إشارات التحذير، كى لا يكون أطفالنا ضحية للاتصال بالذئاب المفترسة.. انتبه إذا كان لدى طفلك: سرية فى الأنشطة عبر الشبكة، أو غضب عارم فى بعض الأحيان نتيجة عدم الاتصال بالشبكة، يستقبل مكالمات من أشخاص لا تعرفهم، أو يجرى مكالمات لأرقام لا تعرفها، تظهر عليه أعراض الانسحاب والعزلة عن العائلة والأصدقاء، يقوم بتنزيل الصور الإباحية، يقوم بتغيير الشاشة أو إيقاف تشغيل الحاسب عند دخول شخص بالغ إلى الغرفة.

شارك

الأطفال.. وغابة الذئاب المفترسة

التعليق

  • تعرف على

    أفضل موسوعة عربية فى مجال التقنيات المعلوماتية في مصر والعالم العربي، وتقوم بنشر المعرفة المتكاملة والمستحدثة بكافة صورها حاليآ ومستقبلآ.

  • تابعنا على الفيس بوك

© 2014 جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة الاهرام