115 % ارتفاعاً في محاولات زيارة المواقع الاحتيالية في النصف الأول من فبراير 2019 - لغة العصر
رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة               رئيس التحرير: نبيل الطاروطي

115 % ارتفاعاً في محاولات زيارة المواقع الاحتيالية في النصف الأول من فبراير 2019


  

115 % ارتفاعاً في محاولات زيارة المواقع الاحتيالية في النصف الأول من فبراير 2019 

كشف خبراء كاسبرسكي لاب عن حدوث زيادة حادّة في أنشطة التصيّد عبر الإنترنت من مجرمين حرصوا خلال الأيام الماضية على تقديم "سلع رومانسية" للمستخدمين بمناسبة "الفلانتين". ووجد الخبراء إن العدد الإجمالي لمحاولات زيارة المستخدمين مواقع احتيالية ذات طابع رومانسي، والتي تم اكتشافها وحظرها خلال النصف الأول من شهر فبراير قد تضاعف مقارنة بالفترة نفسها من العام 2018، ما يُذكّر بسعي المحتالين الدؤوب للبحث عن أية ذريعة لسرقة بيانات المستخدمين وأموالهم.

ويُعتبر التصيّد أحد أكثر تقنيات الهندسة الاجتماعية شيوعاً وأسهلها استغلالاً للمستخدمين عبر الإنترنت، ويقوم على الاحتيال والخداع للوصول إلى بيانات اعتماد المستخدمين وكلمات المرور وأرقام بطاقات الائتمان وتفاصيل الحسابات المصرفية وغيرها من المعلومات المهمة من الناحية المالية. وعادةً ما تتسم رسائل البريد الإلكتروني ومواقع الويب التصيدية مقنعة، فهي تبدو كرسائل مشروعة تشجّع المستلم، لسبب أو لآخر، على المسارعة إلى تقديم بياناته الشخصية إليها. وغالباً ما تدعم هذه الأنشطة نفسها بأجندة الفعاليات والمستجدات الحاصلة في المنطقة، سواء أكانت أحداثاً رياضية كبرى أو أعياداً ومناسبات كيوم الفالنتاين".

وارتفع العدد الإجمالي لمحاولات زيارة المستخدمين مواقع احتيالية، والتي اكتشفتها وحظرتها حلول كاسبرسكي لاب في النصف الأول من شهر فبراير 2019، ارتفاعاً كبيراً من مليوني محاولة في العام 2018 إلى أكثر من 4.3 ملايين محاولة هذا العام. ووفقاً للإحصائيات، فإن أكثر البلدان تضرراً كانت البرازيل التي استحوذت على أكثر من 6.4% من المحاولات المكتشفة والمحظورة، تليها البرتغال بأكثر من 5.8%، ففنزويلا (5.5%) فاليونان (5.3%) وإسبانيا التي حلّت خامسة بنسبة 5.1%.

وقد أظهر تحليل متعمق أجري على رسائل البريد الإلكتروني التصيدية أن المحتالين يستغلون إقبال المستخدمين على شراء الهدايا لأحبائهم أو الحصول على المستحضرات الصيدلانية الخاصة بتعزيز الأداء الجنسي، كفخاخ لإغرائهم بتقديم ببيانات اعتمادهم إلى مواقع التصيّد ضمن مساعيهم لإرضاء أحبائهم. ويثبت هذا مرة أخرى صحة نتائج الدراسة الاستطلاعية التي أجرتها كاسبرسكي لاب، والتي تشير إلى ميل المستخدمين إلى السهو والغفلة عندما تشتدّ بهم أحاسيس الغرام.

وقال أندري كوستين، أحد كبار محللي محتوى الويب لدى كاسبرسكي لاب، إن البحث أظهر عدم وجود فَرق بين أنشطة التصيّد الاحتيالي التي تستغل الأحداث الرياضية الكبرى أو فواتير الدفع المزيفة أو المناسبات الرومانسية، موضحاً أن كل ما على تلك الأنشطة فعله هو استغلال انفعالات المستخدمين العاطفية، سواء أكانت إثارةً أم توتراً أم حُباً، وأضاف: "يمكن لأي شيء تقريباً أن يصبح أداة هجوم في أيدي المحتالين عبر الإنترنت، ومن هنا فإن الزيادة الحاصلة في محاولات التصيّد المكتشفة والمحظورة تذكّرنا بأن علينا دائماً توخّي الحذر عند التنقّل في الويب، حتى وإن كنا فقط نشتري الزهور لأحبائنا".
 

عن الكاتب

كلمات البحث:
مصطفي الدمرداش

رابط دائم:
شارك

115 % ارتفاعاً في محاولات زيارة المواقع الاحتيالية في النصف الأول من فبراير 2019 

التعليق

  • تعرف على

    أفضل موسوعة عربية فى مجال التقنيات المعلوماتية في مصر والعالم العربي، وتقوم بنشر المعرفة المتكاملة والمستحدثة بكافة صورها حاليآ ومستقبلآ.

  • تابعنا على الفيس بوك

© 2014 جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة الاهرام