هل تريد تصميم موقع إنترنت أم تطويره؟ - لغة العصر
رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة               رئيس التحرير: نبيل الطاروطي

هل تريد تصميم موقع إنترنت أم تطويره؟


  

هل تريد تصميم موقع إنترنت أم تطويره؟

يستخدم العديد من الناس مصطلحى “تصميم مواقع الإنترنت” و “تطوير مواقع الإنترنت” بالتبادل، وكأنهما شىء واحد. ولكنهما فى واقع الأمر يحملان معنيين مختلفين تماما. فإذا كنت تبحث عن وظيفة جديدة فى مجال تصميم مواقع الإنترنت، أو بصدد توظيف شخص محترف لإنشاء موقع إنترنت شخصى لك أو تجارى لشركتك، فأنت بحاجة إلى معرفة الفرق بين هذين المصطلحين، والمهارات التى يجب أن يعرفها كل منهما. لذا، دعونا نلقى نظرة على هذين المصطلحين بالتفصيل لمعرفة الفرق بينهما.

تصميم مواقع الإنترنت
تصميم مواقع الإنترنت هو المصطلح الأكثر استخداما من جانب المهنيين المحترفين فى هذه الصناعة. وفى كثير من الأحيان، عندما يقول لك أحدهم إنه “مصمم مواقع إنترنت”، فإنه يشير إلى مجموعة واسعة جدا من المهارات، أحدها هو التصميم المرئى الظاهر لزوار الموقع.
جزئية “التصميم” تتعامل مع الجزء الذى يراه العملاء أو “الواجهة الأمامية” للموقع، حيث يرتكز اهتمام المصمم  على كيفية ظهور الموقع للزوار، وكيفية تفاعل العملاء معه، ويشار إليهم بأنهم مصممو واجهات المستخدم أو يشار إليهم أحيانا باسم: (مصممي تجربة المستخدم User experience والمعروفة اختصارا UX والتى قد يخلط البعض أيضا بينها وبين “واجهة المستخدم User Interace المعروفة اختصارا UI). فى المربع المقابل نوضح الفرق بين UX و UI.
ويدرك مصممو الإنترنت الجيدون كيفية استخدام مبادئ التصميم لإنشاء موقع يبدو رائع المظهر. كما أنهم يدركون كيفية استخدام الإنترنت، وكيفية إنشاء مواقع يسهل استخدامها. ولهذا تأتى تصميماتهم جاذبة للعملاء، فهم يعتبرون أن جذب الزوار إلى الموقع مهمة ليست سهلة، كما يدركون خطورة التحدى المتمثل فى الحفاظ على الزائر داخل الموقع لأطول فترة ممكنة.

 ما هى UX
طبقا لموسوعة ويكيبيديا خبرة المستخدم، بالإنجليزيةUser experience  هى كل ما يرتبط بسلوك وموقف وإحساس المستخدم حيال استخدامه منتجا أو نظاما أو خدمة معينة. تبرز تجربة المستخدم الجوانب القيمة والعاطفية والتجريبية، وذات المعنى فى التفاعل بين الإنسان والحاسب وملكية المنتج، وتتضمن أيضا تصورات أى شخص حول الجوانب العملية مثل الفائدة وسهولة الاستخدام وكفاءة النظام. تعتبر تجربة المستخدم شخصية، لأنها تعكس مشاعر الشخص وأفكاره عن النظام. وتعد تجربة المستخدم ديناميكية، لأنها تتغير مع الوقت عندما تتغير الظروف.

تطوير مواقع الإنترنت
هناك نوعان من عمليات التطوير التى تتم فى أى موقع. العملية الأولى تتمثل فى تطوير الواجهة الأمامية للمواقع، والثانية تتمثل فى التطوير الخلفى الداخلى للمواقع. وهناك بعض المهارات المتداخلة فى هذين الشكلين من التطوير، إلا أن المؤكد أن أهداف كل واحد منهما مختلفة تماما عن عملية تصميم مواقع الإنترنت.

واجهة الموقع
يأخذ مطور الواجهة التصميم المرئى لموقع الإنترنت، سواء قام هو بإنشاء هذا التصميم أو تم تسليمه له بواسطة المصمم، ليقوم ببنائه فى التعليمات البرمجية. ويقوم مطور الواجهة الأمامية باستخدام لغة HTML لبنية الموقع، ولغة CSS لتنفيذ الأنماط، والتخطيط المرئى الذى سيظهر للمستخدم. وربما يستخدم أيضا لغة جافا سكريبت. بالنسبة لبعض المواقع الصغيرة، قد يكون التطوير الأمامى هو النوع الوحيد من التطوير المطلوب للمشروع. ولكن بالنسبة للمشاريع الأكثر تعقيدا، سيبدأ التطوير من “النهاية الخلفية” للموقع، أو البنية الداخلية له، وهى التى لا تظهر للزائرين.

خلفية الموقع
يتعامل تطوير البنية الخلفية للموقع مع لغات البرمجة المختلفة، ومع التفاعلات الأكثر تقدما على صفحات الإنترنت. ويركز مطور الإنترنت من الجهة الخلفية أو الداخلية على كيفية عمل الموقع، وكيفية قيام العملاء بإنجاز المهام عليه باستخدام وظائف معينة. قد يشمل ذلك العمل مع رموز تتفاعل مع قاعدة البيانات الخاصة بالموقع، أو إنشاء ميزات إضافية مثل عربات التسوق التى نشاهدها عند زيارتنا للمواقع المتخصصة فى التجارة الإلكترونية، أو مميزات أخرى تتصل آليات الدفع عبر الإنترنت.
قد يعرف مطورو الإنترنت الجيدون كيفية برمجة CGI (اختصار لمصطلح  Computer-Generated Imagery  وهى تكنولوجيا تقوم بعمل عالم أو شخصيات رقمية افتراضية لمحاكاة الواقع الذى نعيشه)، والبرامج النصية مثل PHP. كما قد يفهمون أيضا كيفية عمل نماذج الإنترنت، وكيف يمكن استخدام حزم البرامج المختلفة، وواجهات برمجة التطبيقات (واجهات برمجة التطبيقات) لتوصيل هذه الأنواع المختلفة من البرامج ببعضها البعض لإنشاء حلول تلبى احتياجات العملاء المحددة. كما قد يطلب من مطورى الإنترنت الخلفيين أيضا إنشاء وظائف جديدة إذا لم تكن هناك أدوات أو حزم برامج حالية يمكن الاستفادة منها لتلبية احتياجات عملائهم.

المصمم المرئى
وفى الوقت الذى يركز فيه بعض المتخصصين فى الإنترنت على مجالات معينة، فإن العديد منهم يخلطون بين مختلف التخصصات، والبعض منهم قد يكونون أكثر راحة فى العمل من خلال استخدام التصميمات المرئية باستخدام برامج مثل: Adobe Photoshop، لكنهم أيضا يجب أن يعرفوا أشياء كثيرة عن لغتى HTML وCSS حتى تكون لديهم مهارة ترميز بعض الصفحات الأساسية. إن امتلاك هذه المعرفة المتنوعة أمر مفيد للغاية، حيث أنه يمكن أن يجعلهم أكثر قدرة على تسويق أنفسهم ومهاراتهم فى سوق العمل.
إن المصمم المرئى الذى يفهم كيفية بناء صفحات الإنترنت سيكون أفضل تجهيزا واستعدادا لتصميم تلك الصفحات من واقع خبراته المكتسبة. وبالمثل، يمكن لمطور الإنترنت الذى يمتلك فهما قويا لأساسيات التصميم والتواصل المرئى، أن يتخذ قرارات ذكية، وأن تكون لكون لديه خيارات أوسع أثناء قيامه بترميز الصفحات، والتفاعلات التى يتطلبها مشروعه.

المعارف المتنوعة
فى نهاية الأمر، سواء كنت تمتلك هذه المعارف المتنوعة أم لا، أو عندما تقدم طلبا للحصول على وظيفة أو تبحث عن شخص ما للعمل على موقعك، فإنك بحاجة إلى معرفة ما تبحث عنه، تصميم لموقع الإنترنت أم تطوير لموقع الإنترنت؟.
سوف تلعب المهارات التى تجيدها دورا رئيسيا فى تحديد تكلفة ما ستضطر إلى إنفاقه لإنجاز العمل المطلوب.
وفى كثير من الحالات، سيكون تصميم وتطوير الواجهة الأمامية للمواقع الأصغر أسهل بكثير، من التعاقد مع مبرمج يتمتع بخبرات متقدمة. أما بالنسبة للمواقع والمشروعات الكبيرة، فسيكون عليك الاستعانة بفريق كامل يضم محترفين من كل التخصصات.

تجربة المستخدم UX
الـ UX هى اختصار لعبارة User Experience  أو: “تجربة المستخدم”. هذا المصطلح أحدث بكثير من مصطلح UI ومع ذلك فالاختلاف بينهما بسيط.
تعتمد تجربة المستخدم على بناء واجهة رسومية للموقع تتمتع بمقومات خاصة تضع نصب أعينها احتياجات المستخدم النهائى للموقع أو الزائر، أو العميل. ولمزيد من التوضيح، نفترض أننا نريد إنشاء برنامج لتسجيل زبائن الموقع فى قاعدة البيانات الخاصة بنا، بحيث يمكننا البحث فى هذه البيانات بعدة طرق مختلفة، مثل البحث بواسطة الاسم أو السن، أو العنوان. فى هذه الحالة سيتوجب علينا بناء واجهة رسومية UI تستجيب لمتطلباتنا. فى هذه الحالة، يجب أن يحتوى البرنامج على واجهة لتسجيل الزوار، وثانيا واجهة للبحث عنهم فى قاعدة البيانات. عندما يتحقق هذان الشرطان، نكون قد صنعنا واجهة مستخدم UI بمتطلبات خاصة تتيح للمستخدم النهائى للبرنامج الاستفادة منه أى أننا فى حقيقة الأمر قد صممنا تجربة المستخدم UX.
ومن هنا، ندرك أن الهدف من “تجربة المستخدم” UX هى إتاحة واجهة تهدف إلى خدمة مصالح المستخدم الأخير لهذه الواجهة، لأننا وضعنا فيها كل ما يريده من أجل التعامل مع البرنامج أو الموقع بشكل أفضل. فإذا كان يريد إضافة مستخدم جديد، فيجب أن نكون قد أتحنا له واجهة لإضافة المستخدمين الجدد، ونفس الشىء إذا كان يريد حذف مستخدم.

واجهة المستخدم UI
الـ UI فهى اختصار لعبارة User Interface أو: “واجهة المستخدم”. وهى الواجهة الرسومية التى تكون واجهة التطبيق، أو الموقع، أو البرنامج، وتعتبر الـUI  المرحلة من التنفيذ أو التصميم.
الهدف من الـUI  هو تصميم بيئة عمل تتيح للمستخدمين للموقع العمل بكل حرية بدون العبث بأكواد الموقع. كما أنها تسهل تصفح الموقع، ولهذا، فإن المواقع ذات الواجهات الرسومية البسيط السهلة والخفيفة، تكون سريعة التصفح.
وعلى الرغم من المجهود المضنى الذى يتم بذله فى إنشاء المواقع، فإن”واجهة المستخدم UI تعتبر مهمة جدا لأن زوار الموقع يحكمون عليه من خلالها، لأنه غير معنى بصعوبة الأكواد ، ولا يهتم بها.

عن الكاتب

كلمات البحث:
نانسي متولي

رابط دائم:
شارك

هل تريد تصميم موقع إنترنت أم تطويره؟

التعليق

  • تعرف على

    أفضل موسوعة عربية فى مجال التقنيات المعلوماتية في مصر والعالم العربي، وتقوم بنشر المعرفة المتكاملة والمستحدثة بكافة صورها حاليآ ومستقبلآ.

  • تابعنا على الفيس بوك

© 2014 جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة الاهرام