Assassin’s Creed تعود بإصدارها العشرين Odyssey لتستعرض ملحمة جديدة ترفيه والعاب العاب - لغة العصر
رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة               رئيس التحرير: نبيل الطاروطي

Assassin’s Creed تعود بإصدارها العشرين Odyssey لتستعرض ملحمة جديدة


  

Assassin’s Creed تعود بإصدارها العشرين Odyssey لتستعرض ملحمة جديدة

كانت البداية فى 13 نوفمبر 2007 عندما أطلقت شركة Ubisoft Montreal لعبة مغامرة حركية غير مسبوقة تحمل اسم Assassin’s Creed أو “عقيدة القاتل”. وقد تناولت اللعبة أيضا فكرة جديدة وغريبة من نوعها عن صراع تاريخى افتراضى بين مجموعة من المحاربين Assassins  الذين يحاربون من أجل السلام والإرادة الحرة فى مواجهة جماعة أخرى تعرف باسم الفرسان Templars الذين يعتقدون أن السلام يأتى من خلال التحكم فى البشرية.
وركزت القصة على قصص تاريخية خيالية ممزوجة بأحداث وشخصيات واقعية من التاريخ الحقيقى، مستوحية العديد من عناصرها من رواية Alamut للكاتب السلوفينى فلاديمير بارتول، مع بعض ملامح من سلسلة ألعاب Prince of Persia الناجحة فى تلك الفترة.


دارت أحداث اللعبة خلال فترة الحملة الصليبية الثالثة على الأراضى المقدسة فى عام 1191 من منظور شخصية البطل ديزموند مايلز، الذى يعيش فى الوقت الحاضر، ولكنه يستخدم آلة تعرف باسم Animus تسمح له بمشاهدة ذكريات أسلافه من المحاربين Assassins  والتحكم فيها من أجل تغيير المعطيات والأحداث التاريخية لتحقيق السلام. وفى أحداث اللعبة يندمج مايلز مع شخصية “الطائر” Altair وهو أحد أعضاء المحاربين خلال فترة الحملات الصليبية، ويسعى للقضاء على أعدائه من جماعة الفرسان من أجل الوصول إلى قطعة أثرية تعرف باسم Apple of Eden يقال إنها تستخدم للتحكم فى العقول.
وقد حصلت اللعبة على تقديرات وتقييمات إيجابية للغاية. وأشاد النقاد أيضا بنمط سرد القصة، والمؤثرات البصرية، والتصميم الفنى للشخصيات والأماكن والأحداث، إضافة إلى أصالة اللعبة واختلافها عن أى لعبة أخرى سبق طرحها من قبل. كما حصلت اللعبة على جوائز عدة، مما جعل شركة Ubisoft تبدأ فى تطوير جزء ثان تم إطلاقه فى نوفمبر 2009 بعد حوالى عامين من إطلاق الجزء الأول، لتتحول اللعبة إلى سلسلة من أنجح سلاسل الألعاب الإلكترونية فى التاريخ، حيث صدر منها حتى الآن 19 إصدارا مختلفا من ضمنها 10 أجزاء تركز على الأحداث الرئيسية و 9 إصدارات فرعية غير مرتبطة بالقصة الأصلية. كما تم طرح اللعبة على عدد هائل من المنصات من ضمنها منصات PS3 وPS4  وXbox 360 وXbox One  وWii U  ومايكروسوفت ويندوز و OS X، إضافة إلى نسخ خاصة للأجهزة المحمولة  Nintendo DSو  PSPو  PS Vitaو  iOSو  HP webOSو  Androidو Nokia Symbian و Windows Phone.
وقد باعت السلسلة حتى سبتمبر 2016 بأجزائها المختلفة أكثر من 100 مليون نسخة لتصبح أعلى سلسلة ألعاب مبيعا لشركة Ubisoft، وواحدة من أعلى سلاسل الألعاب الإلكترونية مبيعا فى التاريخ. وتحولت فكرة اللعبة أيضا إلى فيلم سينمائى يحمل نفس الاسم، وقصص كوميكس، وروايات من وحى أحداث السلسلة.
وظهرت خلال أحداث السلسلة شخصيات أبطال جديدة بخلاف “الطائر” مثل إتزيو أوديتورى دا فيرينزى، خلال مرحلة النهضة الإيطالية قرب نهاية القرن الخامس عشر ومطلع القرن السادس عشر، وكونور، خلال فترة الثورة الأمريكية، بخلاف أبطال وحقب زمنية أخرى، مثل: عصر المستعمرات، والثورة الفرنسية، والصين الإمبريالية، والعصر الفيكتورى، ومملكة السيخ، ومصر البطلمية.
واليوم تعود السلسلة فى جزء جديد يحمل اسم “الملحمة” Odyssey وهو الجزء العشرين ضمن إجمالى أجزاء السلسلة والإصدار الحادى عشر ضمن الأجزاء الرئيسية عقب إصدار Assassin’s Creed Origins  الذى تم إطلاقه فى 27 أكتوبر 2017. ويأتى الجزء الجديد من تطوير شركة Ubisoft Quebec والنشر والتوزيع لشركة Ubisoft المالكة. ويخرج أحداث اللعبة كل من جوناثان دومونت، وسكوت فيليبس، والتوزيع الموسيقى لكل من ألكسيس سميث، وجو هنسون. وينطلق الجزء الجديد فى الخامس من أكتوبر الجارى على منصات PS4  و Xbox One، والحاسب الشخصى عبر نظام تشغيل مايكروسوفت ويندوز.
تدور أحداث الجزء الجديد فى العام 431 قبل الميلاد فى حقبة الحرب البيلوبونيزية Peloponnesian War  فى عصر الإغريق (اليونان القديمة) حيث تحكى قصة أسطورية ملحمية خيالية. ويختار اللاعب القيام بدور قاتل مأجور إما لصالح أثينا أو الحلف الديلى Delian League  أو الحلف البيلوبونيزى بقيادة إسبرطة.
وعلى خلاف الأجزاء السابقة، تركز Assassin’s Creed Odyssey على عنصر ممارسة الأدوار Role Playing  أكثر من أى جزء من الأجزاء السابقة التى ركزت على عنصر الأكشن. وتضم اللعبة العديد من خيارات الحوار، والمهام الفرعية، والنهايات المتعددة التى تعتمد على اختيارات اللاعب. كما سيكون بإمكان اللاعب اختيار نوع الشخصية الرئيسية (ذكر أو أنثى) من خلال تبنى دور ألكسيوس أو كاساندرا. كما يحصل اللاعب على القدرة على تكوين علاقات مع شخصيات أخرى خلال أحداث اللعبة، إضافة إلى نظام لسوء السلوك Notoriety System فكلما يقوم اللاعب بارتكاب أى جرائم مثل القتل أو السرقة، كلما ازدادت سهولة التعرف عليه وتتبعه من قبل القتلة المأجورين الآخرين الذين سيتعقبونه لمحاولة قتله ومن ثم تزداد صعوبة إنهاء المهام بطريقة التخفى Stealth.
تبدأ قصة البطل (ألكسيوس أو كاساندرا) كقاتل مأجور من سلالة ليونايدس ملك إسبرطة، ويرث رمحه المكسور الذى تتم إعادة تشكيله إلى سكين يمنح اللاعب قدرات خاصة فى القتال. وتستعين اللعبة بنظام هرم المهارات Skill Tree الذى يسمح للاعب بفتح قدرات إضافية جديدة كلما اكتسب قدرات أساسية خلال اللعب. ويضم هرم القدرات ثلاث قدرات رئيسية هى Hunter التى تحسن مهارة اللاعب فى الرماية، وWarrior  التى تحسن نمط القتال المباشر ومهاراته، وAssassin  الذى يركز على تطوير عنصر التخفى، وهو نظام مختلف عن الجزء السابق Origins الذى كان يمنح اللاعب مجموعة من المهارات السلبية. وتضم اللعبة أيضا نظام عتاد مختلف Gear System حيث تتمتع كل قطعة درع يرتديها اللاعب بمواصفات ومميزات مختلفة. كما يمكن تطوير قدرات كل منها على حدة عبر أحداث اللعبة لتمنح اللاعب أفضلية أكبر فى المعارك. ويتضمن الجزء الجديد عودة خاصية القتال البحرى Naval Combat حيث يمكن للاعب استخدام سفن حربية من الحقبة الهلنستية لاستكشاف بحر إيجة.
ومن المتوقع أن تضم اللعبة العديد من الشخصيات الأسطورية المقتبسة من قصص هرقل، والأساطير الإغريقية القديمة، بجانب استكمال أحداث الجزء السابق من الوقت الحاضر من خلال شخصية ليلى حسن Layla Hassan التى ظهرت لأول مرة فى إصدار Origins.

عن الكاتب

كلمات البحث:
تامر الشاذلي

رابط دائم:
شارك

Assassin’s Creed تعود بإصدارها العشرين Odyssey لتستعرض ملحمة جديدة

التعليق

  • تعرف على

    أفضل موسوعة عربية فى مجال التقنيات المعلوماتية في مصر والعالم العربي، وتقوم بنشر المعرفة المتكاملة والمستحدثة بكافة صورها حاليآ ومستقبلآ.

  • تابعنا على الفيس بوك

© 2014 جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة الاهرام