بلد مهارات صحيح! - لغة العصر
رئيس مجلس الإدارة : عبدالمحسن سلامة               رئيس التحرير: نبيل الطاروطي

بلد مهارات صحيح!


  

بلد مهارات صحيح!

"دى بلد بتاعة شهادات صحيح".. جملة كوميدية ظل يرددها ذلك الشاب النحيل "عادل إمام" فى مسرحية "أنا وهو وهى" عام 1963، وكانت سببًا فى لفت أنظار الجمهور إليه للمرة الأولى. لم يكن يدرى وكيل المحامى المغلوب على أمره "دسوقى أفندي" الشاب ذو الملابس الرثة، الناقم على أحواله المعيشية، بسبب عدم استكماله لتعليمه، أن بعد خمس وخمسين عامًا ستعلن 15 شركة من أكبر الشركات بالعالم، على رأسها أبل وجوجل، أنها لا تشترط فى المتقدمين للتوظيف لديها الحصول على شهادات جامعية، وأن المؤهلات الأكاديمية لم تعد حاجزًا يمنع الحصول على وظيفة. ستوظف هذه الشركات المرشحين الذين تتناسب خبراتهم ومهاراتهم مع الوظيفة.
وبنظرة على تصنيف المهارات، قد يعتقد البعض أن الشاب يجب أن يتحلى بمهارات فنية وتقنية فقط تمكنه من العمل بكفاءة ونجاح. يعرف هذا النوع من المهارات بالمهارات القاسية (الصلبة) Hard Skills بمعنى المهارات الفنية Technical Skills وهى ترتبط أساسًا بالتعامل مع التقنيات والآلات والماكينات. هذا من الخطأ بمكان، حيث إن التعامل مع البشر يحتاج إلى نوع آخر من المهارات، والتى تعرف بالمهارات الناعمة (اللينة) Soft Skills، وهى لا تقل أهمية عن المهارات الفنية ومن يتقنها يكون قد وضع قدمه على أول طريق النجاح.
من أمثلة المهارات الناعمة: مهارات الاتصال، العرض والتقديم، التخطيط الإستراتيجي، العمل الجماعي، العمل تحت ضغط، أخلاقيات العمل، إدارة الوقت والذات، إدارة الأولويات، تحديد الأهداف، حل المشكلات، اتخاذ القرار، القيادة الإبداعية، التأقلم والمرونة، التفكير النقدي، إدارة الأزمات، الذكاء العاطفي، التفاوض.
ولقد لخصت الآية الكريمة فى بلاغة للمهارات القاسية والناعمة الواجب توفرها عندما أشارت لنبى الله موسى: "إنَّ خَيْرَ مَن اسْتَأْجَرْتَ الْقَوى الأَمين". سورة القصص الآية 26. القوى هنا هو الماهر فى صنعته ذو الكفاءة الفنية، والأمين من لا تخاف فيما تأمنه عليه ويكون ضميره رقيبه. تعامل النبى "القوي" مع (الحجر) بمهارة صلبة لم يقدر عليها الكثير من الرجال فأزال الصخرة عن البئر ليسقى لهما، ثم تعامل النبى "الأمين" مع (البشر) بمهارة ناعمة حين غض بصره، وقال لها: سيرى خلفى وأنا أمامك، كراهية أن يرى شيئًا من خلفها مما حرم الله أن ينظر إليه، وكان يومًا فيه ريح.
أدعو كل الشباب، خاصة من بدأوا عامًا دراسيًا جديدًا منذ أيام، أن يبحثوا ما هى المهارات القاسية والناعمة المرتبطة بتخصصهم ومستقبلهم؟ وأن يعملوا بجد لتطوير ذاتهم وشخصيتهم لصناعة مستقبل زاهر لأنفسهم ولوطنهم. وأن يدركوا أن المستقبل ليس للحاصلين على الشهادات الأكاديمية فقط، بل لأصحاب الخبرات والمهارات، لتنطبق مقولة جديدة هي: "بلد مهارات صحيح".

عن الكاتب

كلمات البحث:
شارك

بلد مهارات صحيح!

التعليق

  • تعرف على

    أفضل موسوعة عربية فى مجال التقنيات المعلوماتية في مصر والعالم العربي، وتقوم بنشر المعرفة المتكاملة والمستحدثة بكافة صورها حاليآ ومستقبلآ.

  • تابعنا على الفيس بوك

© 2014 جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة الاهرام